+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: اسباب الغياب المتكرر

1. أسباب متعلقة بالطالب أ- كرهه للمدرسة، من ناحية بنائها ومرافقها وبعدها وتهويتها وغير ذلك ب- كرهه للمعلم ما من ناحية أسلوبه أو العقوبات التي يوقعها، أو خوفه من المدير

شارك أصدقائك على الفيس بوك
  1. #1
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506

    اسباب الغياب المتكرر

    1. أسباب متعلقة بالطالب
    أ- كرهه للمدرسة، من ناحية بنائها ومرافقها وبعدها وتهويتها وغير ذلك
    ب- كرهه للمعلم ما من ناحية أسلوبه أو العقوبات التي يوقعها، أو خوفه من المدير أو الآذنة أو المرشد.
    ج- مرض طارئ أو مراجعات للعيادات أو رقود في الفراش.
    د - عاهة مرضية مخفية كقصر البصر أو ضعف في السمع أو إعاقة جسمية كالعرج أو تشوه في الوجه، تؤدي إلى بعض السخرية أو الإغاظة من زملائه.
    هـ - فشله الدراسي المتكرر أو تدني علاماته مما يعرضه للنقد والتجريح، وبالتالي كره المدرسة والدراسة.
    2. أسباب متعلقة بالمدرسة والإدارة المدرسية
    أ - النظام المتشدد مع الطلاب0
    ب- إيقاع العقوبات البد نية أو المعنوية0
    ج- إعطاء واجبات بيتيةكثيرة.
    د - سوء تصرف المعلم باستخدامه التهديد والضرب وإبداء الكره للطالب، أو المحبة لزملائه وخاصة المتنافسين منهم0
    هـ- عدم مراعاة المعلم الفروق الفردية بين الطلاب0
    و- عدم تنوع الوسائل والأساليب والأنشطة الدراسية.
    ز- البرنامج المكثف، والحصص الكثيرة المتوالية.
    3. للأسباب تتعلق بالأسرة ومن هذه الأسباب
    1- غياب الطلاب عن الدوام المدرسي لأسباب تتعلق بالظروف الأسرية مثل مرض أحد أفراد الأسرة والبقاء لرعاية الأخوة الصغار والظروف المادية للأسرة.
    2- سبب إصرار الوالدين على الدراسة وإجبارا للطالب على الدوام بالمدرسة.
    3- عدم متابعة الطالب بالدراسة ولا يوجد من يهتم بهم من أفراد الأسرة.
    4- بسبب انفصال الوالدين ووجود زوجة أب أو كثرة سفر الوالد أو وفاة احد الوالدين.
    بعد المناقشة مع المعلم والمدير وكذلك المرشد في هذه المدرسة تبين لي إن الأسباب المختارة و التي سوف أثبتها هي إن الغياب يعود لا سباب:
    1. الظروف الأسرية سبب في غياب الطلاب عن المدرسة.
    2. أساليب المعلم سبب في غياب الطلاب عن الدوام المدرسي.
    3. صعوبة بعض المواد أحد أسباب الغياب عن الدوام المدرسي.
    الفرضـــــــــــــيات
    1- إشاعة الروح العائلية في المدرسة وسيادة الاحترام والحب المتبادل بين الإدارة والمعلم والطالـــب فعـــن طريــق المعامــلة الحسنـــه الموجهة والرعاية النفسية المستنيرة وفي ظــل الولاء الـــذي يســـود المدرســـة نستطيع التخلص من هذه الظاهرة من خلال تقديم النصح والإرشاد من خلال الإذاعة المدرسية باعتبارها من أهم الأنشطة التربوية و تفضيل الثواب على العقاب في حث المتعلمين على عـــدم الغياب وعــدم معاملتهم بقســوة.
    2- التكليف بالواجبات ، وهو جــــزاء جيد إذا ما تم استعماله بعـدل دون إسراف بغية الانتقام من الطالب المتغيب بــدون عذر، كما أنه يساعد على تثبيت المعلومات لدى الطالب كـــأن يطلب منه نسـخ الدروس التي فاتته من زملائه وذلك داخل المدرسة.
    و مكافأة الطلبة الذين يحرصون على عـــدم الغياب من خلال استحداث الأنشطة المتنوعة المحببة لهم
    3- تقديم النصح والإرشاد الجماعي لجميع الطلاب من خلال كلمة الصباح في الطبور الصباحي
    4- في وجـــود الممرض المقيم في كل مدرسة نظراً لأهميـــة الـــدور الذي يقـــوم به، حيث يهتـــم بالحــالات المرضية المزمنة والطارئة ممــا ساهــم في إحساس أولياء الأمور بالاطمئنان لوجود من يرعى ابنائهم في فترة مرضهم أثنــاء تواجــدهم بالمدرسـة، إلا أن الاستغنـــاء عنهم أدى لتفشي ظاهـــرة الغياب والاستئـــذان طـــوال العام الدراسي بشكــل ملحـــوظ فمجـــرد إحساس الطـــالب بصــداع طفيف بالــرأس يدفع بالطالب للاتصال على ولي أمـــرة لأخــــذه مــن المدرسة والاستئذان وبالتالي تضيع علية الكثير من المواد الدراسية فلــو كان هناك ممرض لوفر له العلاج السريع دون الحاجة للاستئذان أو التغيب من المدرسة وعلى وزارة التربية توفير الممرضين المقيمــين في المدارس ذات الكثافة الطلابية الكبيرة.
    5- مساعدة الطالب من خلال إيجاد صديق يكون موضع إعجابه للتعاون معه و للتحدث معه وأن يدرس معه قدر الإمكان، وتكوين الألفة والود ببينهما0
    6- استخدام الإذاعة المدرسية بشكل مكثف لتوعية الطلاب على أهمية حضور الحصص اليومية, وما ينجم عن الغياب المتكرر وأثره على التحصيل0
    7- سيتم القيام بزيارات منزلية للطلاب اللذين يتكرر غيابهم حتى نعرف المشكلة بالضبط
    8- عمل نشرات إرشادية للطلاب, وكذلك عمل دراسة حالة لبعض الطلاب الذين يتكرر غيابهم
    9- إشغال الطلاب اللذين يتكرر غيباهم في مهام داخل المدرسة (استلام دور في المقصف, مراقبة للنظام المدرسي, عريف صف).

    ولقد استبعدت الفرضيات التالية (1, 2, 4, 7) حيث فرضية (4) لا أستطيع الخوض بها وفرضية(2)سوف أوصي المعلم بها وكذلك (1, 7)وسوف اعمل على القيام بالفرضيات(3, 5, 6, 8, 9).



    التعديل الأخير تم بواسطة الموافي الإمام ; 16-04-2011 الساعة 03:07 PM

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    ابشواى / الفيوم
    المشاركات
    171
    اخى العزيز الاستاذ موافى نشكرك على اسهامتك ولكنى ارى ان ماذكرت هو اسباب التأخر الدراسى وليس اسباب الغياب المتكرر

  3. #3
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    شكرا لك استاذى الفاضل

    فكلا منهما يؤدى الى الاخر

  4. #4
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    شكرا لك استاذ /محمدعبد التواب محمد

    على كتابة هذا التعليق

    وعلى العموم فان الغياب المتكرر يؤدى الى التاخر الدراسى والعكس صحيح

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    108
    مشكوررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررر

  6. #6
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    شكرا لك استاذى الغالى على مرورك

  7. #7
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    المقترحات العشرة في تنمية مواهب الأطفال
    ( اعرف ابنك .. اكتشف كنوزه .. استثمرها )
    الموهبة والإبداع عطيَّة الله تعالى لجُلِّ الناس ، وبِزرةٌ كامنةٌ مودعة في الأعماق ؛ تنمو وتثمرُ أو تذبل وتموت ، كلٌّ حسب بيئته الثقافية ووسطه الاجتماعي .
    ووفقاً لأحدث الدراسات تبيَّن أن نسبة المبدعين الموهوبين من الأطفال من سن الولادة إلى السنة الخامسة من أعمارهم نحو 90% ، وعندما يصل الأطفال إلى سن السابعة تنخفض نسبة المبدعين منهم إلى 10% ، وما إن يصلوا السنة الثامنة حتى تصير النسبة 2% فقط . مما يشير إلى أن أنظمةَ التعليم والأعرافَ الاجتماعيةَ تعمل عملها في إجهاض المواهب وطمس معالمها، مع أنها كانت قادرةً على الحفاظ عليها، بل تطويرها وتنميتها .
    فنحن نؤمن أن لكلِّ طفلٍ ميزةً تُميِّزه من الآخرين ، كما نؤمن أن هذا التميُّزَ نتيجةُ تفاعُلٍ ( لا واعٍ ) بين البيئة وعوامل الوراثة .
    ومما لاشكَّ فيه أن كل أسرة تحبُّ لأبنائها الإبداع والتفوُّق والتميُّز لتفخر بهم وبإبداعاتهم ، ولكنَّ المحبةَ شيءٌ والإرادة شيءٌ آخر . فالإرادةُ تحتاج إلى معرفة كاشفةٍ، وبصيرة نافذةٍ ، وقدرة واعية ، لتربيةِ الإبداع والتميُّز ، وتعزيز المواهب وترشيدها في حدود الإمكانات المتاحة ، وعدم التقاعس بحجَّة الظروف الاجتماعية والحالة الاقتصادية المالية .. ونحو هذا ، فـرُبَّ كلمـة طيبـةٍ صادقــة ، وابتسامة عذبةٍ رقيقة ، تصنع ( الأعاجيب ) في أحاسيس الطفل ومشاعره ،وتكون سبباً في تفوُّقه وإبداعه .
    وهذه الحقيقة يدعمها الواقع ودراساتُ المتخصِّصين ، التي تُجمع على أن معظم العباقرة والمخترعين والقادة الموهوبين نشؤوا وترعرعوا في بيئاتٍ فقيرة وإمكانات متواضعة .
    ونلفت نظر السادة المربين إلى مجموعة ( نِقاط ) يحسن التنبُّه لها كمقترحات عملية :
    1- ضبط اللسان : ولا سيَّما في ساعات الغضب والانزعاج ، فالأب والمربي قدوة للطفل ، فيحسنُ أن يقوده إلى التأسِّي بأحسن خُلُقٍ وأكرم هَدْيٍ . فإن أحسنَ المربي وتفهَّم وعزَّز سما ، وتبعه الطفل بالسُّمُو ، وإن أساء وأهمل وشتم دنيَ ، وخسر طفلَه وضيَّعه .
    2- الضَّبط السلوكي : وقوع الخطأ لا يعني أنَّ الخاطئ أحمقٌ أو مغفَّل ، فـ " كلُّ ابنِ آدمَ خطَّاء "، ولابد أن يقع الطفل في أخطاءٍ عديدة ، لذلك علينا أن نتوجَّه إلى نقد الفعل الخاطئ والسلوك الشاذ ، لا نقدِ الطفل وتحطيم شخصيته . فلو تصرَّف الطفلُ تصرُّفاً سيِّئاً نقول له : هذا الفعل سيِّئ ، وأنت طفل مهذَّب جيِّد لا يحسُنُ بكَ هذا السُّلوك . ولا يجوز أبداً أن نقول له :أنت طفل سيِّئٌ ، غبيٌّ ، أحمق إلخ .
    3- تنظيم المواهب : قد يبدو في الطفل علاماتُ تميُّز مختلِفة ، وكثيرٌ من المواهب والسِّمات ، فيجدُر بالمربِّي التركيز على الأهم والأَوْلى وما يميل إليه الطفل أكثر، لتفعيله وتنشيطه ، من غير تقييده برغبة المربي الخاصة .
    4- اللقب الإيجابي : حاول أن تدعم طفلك بلقب يُناسب هوايته وتميُّزه ، ليبقى هذا اللقب علامةً للطفل ، ووسيلةَ تذكيرٍ له ولمربِّيه على خصوصيته التي يجب أن يتعهَّدها دائماً بالتزكية والتطوير ، مثل :
    ( عبقرينو) ( نبيه ) ( دكتور ) ( النجار الماهر ) ( مُصلح ) ( فهيم ) .
    5- التأهيل العلمي : لابد من دعم الموهبة بالمعرفة ، وذلك بالإفادة من أصحاب الخبرات والمهن، وبالمطالعة الجادة الواعية ، والتحصيل العلمي المدرسي والجامعي ، وعن طريق الدورات التخصصية .
    6- امتهان الهواية : أمر حسن أن يمتهن الطفل مهنة توافق هوايته وميوله في فترات العطل والإجازات ، فإن ذلك أدعى للتفوق فيها والإبداع ، مع صقل الموهبة والارتقاء بها من خلال الممارسة العملية .
    7- قصص الموهوبين : من وسائل التعزيز والتحفيز: ذكر قصص السابقين من الموهوبين والمتفوقين، والأسباب التي أوصلتهم إلى العَلياء والقِمَم ، وتحبيب شخصياتهم إلى الطفل ليتَّخذهم مثلاً وقدوة ، وذلك باقتناء الكتب ، أو أشرطة التسجيل السمعية والمرئية و cd ونحوها .
    مع الانتباه إلى مسألة مهمة ، وهي : جعلُ هؤلاء القدوة بوابةً نحو مزيد من التقدم والإبداع وإضافة الجديد ، وعدم الاكتفاء بالوقوف عند ما حقَّقوه ووصلوا إليه .
    8- المعارض : ومن وسائل التعزيز والتشجيع : الاحتفاءُ بالطفل المبدع وبنتاجه ، وذلك بعرض ما يبدعه في مكانٍ واضحٍ أو بتخصيص مكتبة خاصة لأعماله وإنتاجه ، وكذا بإقامة معرض لإبداعاته يُدعى إليه الأقرباء والأصدقاء في منزل الطفل ، أو في منزل الأسرة الكبيرة ، أو في قاعة المدرسة .
    9- التواصل مع المدرسة : يحسُنُ بالمربي التواصل مع مدرسة طفله المبدع المتميِّز ، إدارةً ومدرسين، وتنبيههم على خصائص طفله المبدع ، ليجري التعاون بين المنزل والمدرسة في رعاية مواهبه والسمو بها.
    10- المكتبة وخزانة الألعاب : الحرص على اقتناء الكتب المفيدة والقصص النافعة ذات الطابع الابتكاري والتحريضي ، المرفق بدفاتر للتلوين وجداول للعمل ، وكذلك مجموعات اللواصق ونحوها ، مع الحرص على الألعاب ذات الطابع الذهني أو الفكري ، فضلاً عن المكتبة الإلكترونية التي تحوي هذا وذاك ، من غير أن ننسى أهمية المكتبة السمعية والمرئية ، التي باتت أكثر تشويقاً وأرسخ فائدة من غيرها .
    وبعدُ ؛ فهذا جدول بسيط مقتبس من كتاب " هوايتي المفيدة " ، ما هو إلا علاماتٌ تذكِّر المربِّين بأهم الهوايات التي يجدُرُ بهم البحثُ عنها في ميولِ أبنائهم وتحبيبُها إليهم ، وحثُّهم على تعزيزها وتعهُّدها بالتزكية والرِّعاية ، وتوجيهها الوجهةَ الصحيحة المَرْضِيَّة .

    هـوايـات فـكريـة ذهنيــة القراءة والمطالعة ( مرئية سمعية حاسوبية إنترنيت )
    فهم أمهات العلوم الدينية والدنيوية فضلاً عن حفظ القرآن الكريم وسلسلة الأحاديث الصحيحة ما أمكن .
    التدرب على الكتابة والتأليف والجمع لشتى أنواع الفنون والآداب ( قصة ـ شعر ـ مقال )
    التدرب على استخدام الحاسوب واستثماره بالبرمجة واستخدام البرامج وترشيدها .
    تعلم اللغات الأجنبية المختلفة وتعرف اللهجات المختلفة ( العلمية والمحلية )
    الصحافة ورصد الأحداث ومراسلة المجلات والصحف .
    المراسلة وتبادل الخواطر والأفكار ( كتابية وإلكترونية )
    جمع الطوابع والانتساب إلى النوادي المهتمة بذلك .
    جمع العملات القديمة والأجنبية .
    جمع الصور المفيدة وقصها من المجلات والصحف القديمة وتصنيفها ( سيارات حيوانات .إلخ )
    التدرب على الخطابة والإلقاء المؤثر .
    هوايـات حســية - حـركيـة الرياضة البدنية بأنواعها فضلاً عن الرياضات التأملية والذهنية .
    زيارة المتاحف بأنواعها ( متحف العلوم ـ الخط ـ الحربي ـ الوطني )
    زيارة الآثار والمواقع الهامة داخل البلدة وخارجها فضلاً عن زيارة الأحياء القديمة .
    الرحلات الترفيهية والاستكشافية ( جبلية ـ بحرية ـ سُهلية )
    المعسكرات الكشفية .
    مراقبة النجوم واستكشاف الفضاء .
    تربية الحيوانات الأليفة المنزلية ـ والريفية ( طيور ـ سمك زينة ـ دواجن )
    الزراعة وتعهد النباتات بالسقي والرعاية .
    التجارب الكيماوية والفيزيائية وكذلك الكهربائية والإلكترونية .
    جمع الحشرات والأصداف وتصنيفها في مصنَّفات خاصة بعلوم الأحياء .
    التمريض ومساعدة الناس والانتماء للجمعيات الخيرية أو مراكز الهلال الأحمر .
    هوايـات فنيَّــة مِهَنيــَّة تعلم فنون الخط العربي والزخرفة .
    تعلم الرسم والتلوين بأنواعه .
    التصوير الضوئي والتلفازي .
    الخياطة وتصميم الأزياء وفنون الحياكة النِّسْوية .
    الإنشاد .. والتلحين بالضرب على الدف المَزْهر .
    صناعة الأزهار ( بلاستيك ـ قُماش ـ سيراميك )
    صناعة الدُّمى والألعاب المختلفة .
    صناعة الحَلْوَيات والضيافات وابتكار أكلات جديدة .
    النِّجارة وصناعة الأثاث نماذج مصغَّرة أو حقيقية .
    هذا الجدول عبارة عن غيض من فيض من الهوايات التي تدل على ميول الأطفال ، ويجدر بالسادة المربين الجلوس مع أبنائهم الأحباء ، وعرض هذه الهوايات عليهم ، والتعرف بما يحبون وما يرغبون ،
    ووضع إشارة على كل هواية يريدونها ، ثم يحاولون أن يرسموا خطة عملية لتنمية هذه الموهبة وفقاً للمقترحات العشرة آنفة الذكر ، ومراعاة الفقرة 3( تنظيم المواهب) .
    والله نسأل أن يوفقنا وإياكم لما فيه مصلحة العباد ، ويعيننا على التربية المثلى للأبناء .
    والله الموفق .

    التعديل الأخير تم بواسطة الموافي الإمام ; 16-04-2011 الساعة 03:06 PM

  8. #8
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    من لاخير فيه يرتجى ---- عاش ومات سوى

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    20
    شكراااااااااااااااااااااا ااااااا

  10. #10
    عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    القيصرية/المحلة الكبرى/غربية
    المشاركات
    9,506
    شكرا جزيلا لك وجزاك الله كل خير

 

 
+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. استفسار حول اسباب استبعاد الأخصائيين الاجتماعيين من عمليات المراجعة
    بواسطة محمود علي فرج في المنتدى المقترحات والشكاوي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-03-2013, 11:36 AM
  2. تابع اسباب الهدر التربوي
    بواسطة عاطف كامل يوسف في المنتدى المعلم وشئونه
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-05-2012, 06:10 PM
  3. الغياب بالمدرسة
    بواسطة محمد صحصاح في المنتدى الممارسات المتميزة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-04-2012, 09:59 AM
  4. اسباب التفرق
    بواسطة محمد عبد العاطي احمد في المنتدى الصالون الثقافي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-06-2011, 06:42 PM
  5. حساب نسبة الغياب
    بواسطة وسام وجيه محمد في المنتدى المراجعون الخارجيون (التعليم قبل الجامعي)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-05-2011, 09:58 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك